شبكة منتــــــديات حكمــــــاء

شبكة منتــــــديات حكمــــــاء

الرجاء من الأخوة التوجه إلى الرابط الجديد www.tunisienews.tn
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 البحث عن الذهب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
البلهاوي
كبير خبراء المشرق العربي
كبير  خبراء المشرق العربي
avatar

عدد المساهمات : 148
تاريخ التسجيل : 18/06/2009
العمر : 35
الموقع : حكماء

مُساهمةموضوع: البحث عن الذهب   السبت يونيو 20, 2009 2:45 am

قبل 15 عام، وفي قرية (هام) المحاذية لمدينة إربد شمال العاصمة، وأثناء تعبيد الطريق المؤدي لها تم الكشف عن مقبرة رومانية..

وفي إحدى الصخور المطلة على المقبرة، وجدت رسومات تظهر شكل أفعى.. والأفعى حسب المعتقد الروماني، ما هي إلا لحماية الجثث ومقتنياتها الذهبية من الأرواح الشريرة واللصوص..

..عندها بدأت أعداد غفيرة من ممثلي بلدية إربد ودائرة الآثار بالتوافد إلى المكان والكشف عنه، والبحث عن ماهية المقبرة.. والشعور الذي لازم الجميع آنذاك "الكشف عن دفين ذهبي لا محالة"..

وللإشارة التاريخية.. فقد عمد الرومان عند وفاة كل واحد منهم، بدفن ممتلكاته معه، ووضع جرة ممتلئة بالذهب، فوق رأس الجثة، وهو ما ألهب الجميع لدى بدءهم النبش عن التاريخ..

وعند نبش كل قبر، تم اكتشاف جرار وأواني فخارية.. هنا ثار الجميع وتلاشت أحلامهم، فالجرة الأولى فارغة والثانية والثالثة والرابعة كذلك..وبعدها نشرت الصحف عن "اكتشاف هام في هام..مقبرة رومانية"..

أما الذهب المتوقع، فما هو إلا حلم ظل قابعا في مخيلة الكثيرين، "قرية (هام) هي القرية الأهم بالذهب".

"ذهب عثماني، قلادات وخواتم وأسوار ذهبية رومانية، وقبور تضم ثروات لا تقدر بثمن، أو تماثيل مرصعة بالماس".. هو حلم الباحثين عن الذهب، ولكنها "إشاعة" طالت القرية وأماكن عدة في المملكة..من يتداولها ما هم إلا باحثون يطلق عليهم "مهووسون" عن الذهب..



دفائن مجهولة المكان

مكان دفنها غير معلوم، إما في شمال المملكة أو جنوبها، شرقها أو غربها، ولكن..ما عليك سوى التوجه إلى "العرّاف" أو استأجر "جهاز كاشف عن الذهب"..ولكن الخيار الأخير ليس متاحا للجميع لأن سعره يتجاوز آلاف الدنانير.

رموز ودلائل
حياتهم ليست كما يتصورها البعض، فهي وإن لم تكن هواية فهي هوس.. "نريد الحصول على المال بأقصر الطرق وأسرعها" والحلم "أغنياء في يوم وليلة" والعواقب "أين يكتشفنا أحد"..لماذا "لأنها جريمة يعاقب عليها القانون"..

إذهب إلى منطقة كذا، وعندما ترى صخرة ما فوق ظلال شجرة..قم بالحفر متر أو مترين..وستجد عندها السبائك والغنائم..هذه الكلمات منقولة عن أحد الأشخاص يعمل منذ 5 سنوات في مهنة "البحث عن الذهب".

ومحمد 27 عاما واحدا من أولئك الشباب الباحث عن الذهب.. يقول: "بحثت عن الذهب خمس سنوات، وكان دليلي في البحث دفتر يضم إشارات ورموز ومدلولات عثمانية ورومانية، حيث تقوم ببيعه إحدى المكتبات بشكل سري، والإشارات التي نبحث عنها كانت إما أفعى وجمل أو هلال ونجمة، كما كنت اعتمد على أناس كانوا يحدثوني عن وجود ذهب في المنطقة ما، أذهب ومن معي للحفر". أما صديقه أحمد 27 عاما فلم تتجاوز مدة بحثه عن عام ونصف، وكانت رحلات يومية لأجل الوصول إلى الذهب، "ووجهتنا كانت تعتمد على الأقوال".

هوس الذهب..
مدير آثار إربد، وجيه كراسنة، يعمل مفتشا ميدانيا بذات الوقت، يحاول أن يساعد بعض من يأتيه لأجل الوصول إلى الذهب "إن وجدوه أصلا" ..يقول: "أحثهم دوما على تقديم استدعى لوزارة الداخلية، لتعطيهم بدورها تصريحا عنوانه (البحث عن الدفائن الذهبية) وضمن أسس قانونية، وعليه أن يدفع مبلغا من المال".

كثيرون، يقولون ولا يؤكدون.."يقول أحدهم لي أن هذه المنطقة مليئة بالذهب، وبالآثار التاريخية الذهبية، ولكن عند سؤالي هل رأيت بعينك يكون الجواب لا"..والحديث لكراسنة.

وخبير الآثار، د. محمد أبو عبيلة، يدلل على خطر "لصوص الدفائن الذهبية".. وهم الذين يبحثون بشتى الوسائل عن طرق كسب المال السريع وعن طريق إيهام الناس بوجود الذهب إما بأراضيها أو بأرض أخرى، "يقومون بشراء أجهزة الاستشعار عن بُعد لأجل الإيقاع بالناس، أو عن طريق الشعوذة والنوم المغناطيسي".

فيما يرى وجيه كراسنة أن الدفين الذهبي قرب كل خط سكة حديد "ليست صحيحة"، إنما "إشاعة" فقد حاول قبل سنوات البحث عند أطراف السكك، هو ومن معه من دائرة الآثار ولكن "لا نجد شيئا أبدا".




تحطيم التراث
أم قيس إحدى المدن الرومانية العشرة، حيث تم التنقيب فيها كثيرا "وكل الاكتشافات لم تتجاوز قطع أثرية وعمل رومانية ونادرا ما يتم الكشف عن عمل وتكون في بيوت سكنية القديمة، التي كشف فيها عن بعض المقتنيات الذهبية التابعة لناس كانوا يقطنون فيها".

"قد تتعرض الآثار للتحطيم، وهم أي الباحثون عن الذهب لا يقدّرون أن الآثار أهم من الذهب، وقد تتحطم دون أي اهتمام"..وكراسنة ينصح الجميع بسلك الطريق القانوني كما قالها غير مرة.."من يريد البحث عن الذهب عليه أن يقدم طلبا لوزارة الداخلية، وعليه الإبلاغ عنه، كي تأتي دائرة الآثار العامة وتستلمه، وعلى أساس ذلك، يعطى مكافئة حسب قيمة الذي وجده".

ويروي وجيه كراسنة واحدة من المشكلات التي تعرض لها في دائرة الآثار.."أحد الأشخاص لديه قطعة أرض مميزة في موقعها، حدثني أنه شخص جاءه في يوم وعرض عليه شراء خارطة لأرضه، وهذه الخارطة تساعده بالوصول إلى الذهب، لكنه طلب مقابل إعطائه الخارطة مبلغ عشرة آلف دينار، وسألني فنصحته بأن يسلك الطريق القانوني وعندها انسحب صاحب الخريطة.. وهذا دليل قاطع على وجود عملية نصب".

"الذهب غير موجود بالصورة المتخيلة أو كما يقول البعض أن الأرض ممتلئة، فقد نجد عملة ذهبية أو قرط ذهبي هنا أو هناك لكن ليس بالضرورة أن يكون متوفرا بكميات"..والحديث لأبو عبيلة.

ولأنهم يقومون بتنقيبٍ "لا مسؤول" فإن "خسارة الوطن كبيرة جداً، وفيها أهدرت العديد من القطع الأثرية"...والتالي "لا دفين ذهبي، ولا آثار صالحة"..

ويقول الخبير أبو عبيلة: "تفقد قيمتها التاريخية"، لأن استخراجها من الأرض يجب أن يكون ضمن أسس علمية. مشككا برمزية الأفعى ودلالة وجود الذهب، "هذه رسومات عادية، يمكننا أن نرسمها ونقول أنظروا يوجد ذهب بهذه المنطقة"..

"اشتغلنا قبل خمسة شهور مع بعثة بريطانية لإعادة دراسة تاريخ الثورة العربية الكبرى، وبدأنا بخط سكة الحديد، وكل ما وجدناه لا يتجاوز ألبسة الجيش التركي ومعدات بسيطة تتعلق باحتياجات يومية كانت لهم حينئذ، وإذ الشائعات تقول ذهب، عن أي ذهب يتحدثون والأتراك كانوا الرجل المريض".

ويقول إن قصة الدفين قرب سكة الحديد "ما هي إلا خرافات لا مبرر لها أبداً، والحكومة لا تستطيع أن تضع حارسا على كل أثر تاريخي".

القانون يجرم
حسب قانون الآثار، رقم 21 لسنة 1988 وبتعديل على مادته الـ23 لسنة 2004 فإنه يحظر على أي شخص الاتجار بالآثار أو أخذها، والعقاب يصل إلى 3 سنوات، وبغرامة مالية تصل إلى 3 آلاف دينار..

ويعيد أبو عبيلة أسباب ازدياد أعداد الشباب الباحث عن الذهب إلى "البطالة" وهو ما اتفق معه كل من محمد والذي يعتبرها الدافع الأول لبحثه، "نعم، لم أكن أعمل، وكنت متفرغا طوال الوقت".

أجهزة أميركية للألغام
البحث عن الذهب "الطبيعي" ليس بالعمل السهل، "هو يحتاج إلى آلية معينة لاستخراجه، وهذا من عمل شركات ومؤسسات كبرى لديها أموال ضخمة"، ذلك ما يقوله نقيب الجيولوجيين، خالد الشوابكة .."الذهب الطبيعي يحتاج إلى ظروف مناخية معينة، ومتوفر داخل طبقات الأرض وعلى شكل عروق، تمتد إلى مسافات تتجاوز مئات الأمتار" "وما يبحث عنه الهواة ما هو إلا ذهب لحضارات غابرة".

ومحمد لم يكتف "بالدفتر والناس" في بحثه عن الذهب إنما ذهب إلى عرافين ولكنه سرعان ما أحس أنهم "عراّفون لا يعرفون"..متحدثا عن طرق بحثهم.."كنا نحفر، أو نجلب جهاز بدائي مكون من قطعتي حديد ورنين مغناطيسي وأجهزة ليزر لفحص حرارة المعدن".

"والأجهزة الكاشفة عن الذهب" كما يراها النقيب الشوابكة.. "هي عبارة عن أجهزة كاشفة عن ألغام يقوم تجار بشرائها من الولايات المتحدة الأميركية، وهي في العادة تكون في حوزة جيوش المشاة يكونوا قد استعملوها لفترة ولم يعودوا في حاجة لها، وحتى الأجهزة الكاشفة عن الذهب تستخدم فقط في مناطق محددة مثل الشواطئ وليست كمناطق في الأردن. حيث تكشف جميع المعادن في بواطن الأرض، وغير محددة بالذهب، وهناك أجهزة تصمم للبحث عن نوع معين من المعادن في منطقة محدد".

هل تستطيع الأجهزة الكشف عن ذهب في أعماق الأرض؟
"أنا أشك في ذلك، فالبحث عنه كما البحث عن السراب".. يجيب خالد الشوابكة.



تجربة
النائب ممدوح العبادي، عمل لأربع سنوات أمينا لعمان سابقا، يروي تجارب مر بها، واصفها بالمريرة خلال عمله في الأمانة.."كنت أقابل مواطنين بمختلف المناصب.. كانوا مهووسين في البحث عن الذهب، ويطلبون الإذن للحفر في مكان معين، لأنه كما يعتقدون يحتوي على الذهب بكثرة، لكنهم سرعان ما يعودوا خائبين..هذه الحوادث تعبر عن مرض نفسي وهوس مقامرة لديهم، ولغاية الآن لا استطيع الاقتناع بوجود الذهب في الأردن".
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الاثري
باحث
باحث


عدد المساهمات : 8
تاريخ التسجيل : 20/06/2009

مُساهمةموضوع: رد: البحث عن الذهب   الأحد يونيو 21, 2009 3:53 pm

شكرا اخ بلهاوي على النقل و الاسلوب الرائع .لكن مجرد استفسار انت شو رايك .بدنا نعرق رايك الشخصي و هل تؤيد هذا المقال؟ ام انك ممن يمتلكون افكارا اخرى قد تكون خارقة تتجاوز ما كتب في المقال كما تفوق هوس الباحثين عن الذهب؟ ممكن نعرف شو راي استاذنا البلهاوي
تقبل مروري يا عزيزي فطناوي و ليس بلهاوي لانك ماشاء الله كيس فطن يعطيك الف عافية farao
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
البلهاوي
كبير خبراء المشرق العربي
كبير  خبراء المشرق العربي
avatar

عدد المساهمات : 148
تاريخ التسجيل : 18/06/2009
العمر : 35
الموقع : حكماء

مُساهمةموضوع: رد: البحث عن الذهب   الإثنين يونيو 22, 2009 1:14 am

بسم الله الرحمن الرحيم

اخي العزيز الاثري الذهب موجود وهو كثير اخي وليس بقليل ولكن اغلب هذا الذب يخرج على يد الدجال الذي يفتن الناسبهذا الذهب والباقي يكون لدولة الاسلام في حكم الخليفة المهدي

اما في وقتنا الحالي فلا اعتقد ان من يجد الذهب سيقول للناس وعلى التلفاز انه وجد ذهبا في مثل بيقول ما شافوهم وهم بيسرقو شافوهم وهم بيتقاسمو .

ولكن تبقى مشكلة اخرى في بعض الاشخاص الباحثين عن الذهب انهم يتركون اعمالهم ووظائفهم ويسعون وراء البحث عن الذهب ولكن هذا برايي خطأ كبير فالاصل ان يسعى الانسان لقوته واكله وشربه في العمل الصحيح اما البحث عن الذهب الاصل ان يكون هواية لا عمل فكم من الناس بحثوا عشرات السنين ولم ينالهم الا التعب والنصب .

امر اخر ان من جهل بعض الناس من يتخذ الدجالين طريقا للوصول الى الذهب وهذا اخطر ما في الامر لان في ذلك خروج من الملة والعياذ بالله .

ناهيك عن قضية التكسير ويا الله ما اشطرنا في التكسير فبعضنا لو راى علامة يريد ان يكسرها فورا تحتها ذهب لو شاف بير يجيب الجرافة اكيد تحتها مغارة علي بابا !!!!!! وهذا كله من اثر الجهل الذي يتركز في اذهان البعض ويزيد الطين بلة سماع كلمة ذهب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زوربا
باحث
باحث


عدد المساهمات : 22
تاريخ التسجيل : 04/07/2009

مُساهمةموضوع: رد: البحث عن الذهب   السبت يوليو 04, 2009 8:15 pm

صدقت واصبت كبد الحقيقة
وفقك الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
البحث عن الذهب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة منتــــــديات حكمــــــاء :: قسم رموز الدفائن والكنوز-
انتقل الى: